أهلًا ومرحبًا في عيادة فينشي للشعر!

تسبب موقع إلكتروني رائد لأسلوب الحياة الأسترالي مؤخرًا في بعض الضجة. نشر مقالة تشير إلى أن الرجال الأستراليين أكثر عرضة للإصابة بالصلع من الذكور في أي بلد آخر في العالم. استندت المقالة إلى صحائف الوقائع التي نشرتها الحكومة الأسترالية والتي أظهرت أن ما يقرب من نصف الرجال الأستراليين سيعانون من تساقط الشعر بشكل كبير قبل أن يكونوا قد تجاوزوا الأربعينيات من العمر. هذه نسبة عالية بشكل استثنائي من الرجال.

ما الأسباب الكامنة وراء ذلك، وهل هناك أي عوامل بيئية أخرى قد تجعل بلدك الأصلي مساهمًا في تساقط شعرك؟ استمر في القراءة لمعرفة ذلك!

مستويات عالية من الأشعة فوق البنفسجية

يبدو أن المشكلة الرئيسية في أستراليا هي ارتفاع مستويات الأشعة فوق البنفسجية في البلاد. نقل الموقع عن الدكتور Sun الذي يحمل اسمًا مناسبًا لهذا الموضوع، والذي أوضح أن “ضوء الأشعة فوق البنفسجية ينتج الكثير من أنواع الأكسجين التفاعلية التي لا تلحق الضرر بالشعر المزروع فحسب، بل تؤدي أيضًا إلى تلف بصيلات الشعر الموجودة على فروة الرأس.” سلط المقال أيضًا الضوء على العوامل الأخرى التي يمكن أن تسهم في ارتفاع معدلات تساقط الشعر لدى الرجال الأستراليين، بما في ذلك أوجه القصور في النظام الغذائي.

توضح القصة أن العوامل البيئية المختلفة يمكن أن تكون أسبابًا مساهمة في تساقط الشعر في مناطق معينة من العالم. إن ذلك يثير احتمال أن يكون موقعك الجغرافي والقضايا البيئية الخاصة به عاملاً في تساقط شعرك. دعونا نلقي نظرة على بعض هذه القضايا.

المناخ والتلوث

على الرغم من عدم وجود دليل مباشر يربط المناخ بتساقط الشعر، إلا أن بعض الظروف المناخية يمكن أن تسهم في تلف الشعر. لقد رأينا من المثال الأسترالي أن المستويات العالية من الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تلحق الضرر بخيوط الشعر وبصيلات الشعر، ولكن هذا مثال واحد فقط. يمكن للهواء الجاف الساخن أن يمتص الرطوبة من شعرك، مما يجعله هشًا وعرضة للتكسر. هذا يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر مع مرور الوقت.

وبالمثل، يمكن أن تتسبب الظروف عالية الرطوبة في جعل الشعر مجعدًا ولا يمكن التحكم فيه. في الحالات القصوى، يمكن أن تتسبب الرطوبة العالية أيضًا في ضعف الشعر وزيادة تعرضه للتكسر. يمكن أن تتسبب الظروف الجوية القاسية، مثل الشتاء البارد أو الصيف الحار جدًا، في إجهاد بصيلات الشعر.

التعرض للتلوث عامل آخر. يمكن أن تتراكم الملوثات في الهواء (الغبار والدخان وانبعاثات السيارات) على فروة الرأس وتسد بصيلات الشعر. يمكن أن تسبب الالتهابات والإجهاد التأكسدي، مما يؤدي إلى تكوين جزيئات غير مستقرة تعرف باسم الجذور الحرة التي يمكن أن تلحق الضرر ببصيلات الشعر. لقد ذكرنا بالفعل خطر الأشعة فوق البنفسجية، لكن تلوث الهواء يمكن أن يزيد أيضًا من التعرض للأشعة فوق البنفسجية من الشمس.

جودة المياه

يحتوي الماء المستخدم في الاستحمام في بعض المناطق على مستويات عالية من المعادن مثل الكالسيوم والمغنيسيوم، والتي يمكن أن تتراكم على فروة الرأس وتتسبب في تلف بصيلات الشعر. يمكن أن تؤثر درجة حموضة الماء أيضًا على شعرك. الماء شديد القلوية أو شديد الحموضة يمكن أن يخل بالتوازن الطبيعي لدرجة الحموضة في فروة الرأس. فروة الرأس هي “الحديقة” التي ينمو فيها شعرك، لذا فإن أي شيء يعطلها قد يؤثر على نمو الشعر أيضًا.

قد تحتوي مصادر المياه على ملوثات كيميائية مثل الرصاص والزرنيخ والمبيدات الحشرية، والتي يمكن أن تكون ضارة بصحة الشعر. يضاف الكلور بشكل شائع إلى إمدادات المياه لقتل البكتيريا والكائنات الحية الدقيقة الأخرى. ومع ذلك، فإن التعرض للكلور يمكن أن يتلف الشعر عن طريق تجريده من زيوته الطبيعية، مما يجعله جافًا وهشًا.

النظام الغذائي

قد يساهم نوع النظام الغذائي الذي يتم تناوله بشكل شائع في منطقة معينة في تساقط الشعر. على سبيل المثال، في بعض البلدان، قد تكون النظم الغذائية التقليدية منخفضة في البروتين. نظرًا لأن الشعر يتكون أساسًا من البروتين، فمن غير المرجح أن يؤدي اتباع نظام غذائي منخفض البروتين وعالي الكربوهيدرات إلى نمو شعر قوي وصحي.

قد يكون النظام الغذائي التقليدي في البلدان الأخرى منخفضًا في الحديد والمواد المغذية الأخرى. تعتبر بعض الفيتامينات والمعادن، مثل الحديد والزنك والبيوتين، ضرورية لنمو الشعر الصحي، لذلك لن تدعم الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة منخفضة من هذه العناصر الغذائية نمو الشعر بقوة. هذا يعني أن الشعر المفقود كجزء من دورة النمو الطبيعي قد لا يتم تعويضه.

تحتوي بعض الأماكن على أنظمة غذائية غنية بالدهون المشبعة والمتحولة. قد تستهلك بعض البلدان كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالتوابل الحارة. يمكن أن يؤدي كلا النوعين من الحميات الغذائية إلى التهاب فروة الرأس وتلف بصيلات الشعر.

خاتمة

بشكل عام، بينما يمكن أن يساهم المكان الذي تعيش فيه في تساقط الشعر، فمن غير المرجح أن يكون عاملًا رئيسيًا. من المحتمل أن تكون العوامل الوراثية والعمر والحالات الطبية والاختلالات الهرمونية عوامل أكثر أهمية لتساقط الشعر. حتى عادات العناية بالشعر ومنتجاتك من المحتمل أن يكون لها تأثير أكبر، وهي ليست خاصة بأي بلد.

إذا كنت قلقًا بشأن تساقط الشعر أو ترققه، يمكن أن يساعدك التحدث إلى أخصائي الشعر. تعتبر Vinci Hair Clinic واحدة من أهم مؤسسات استعادة الشعر في العالم، ونحن نقدم استشارة مجانية بدون التزام لجميع عملائنا الجدد. يمكنك اختيار الحصول على هذا شخصيًا أو عبر الهاتف باستخدام الصور الفوتوغرافية، أيهما يناسبك. تواصل معنا واحجز موعدك!